أنت هنا

   تعتبر كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بجامعة الملك سعود من الجهات الرائدة في خدمة المجتمع والتي تم إنشائها بقرار معالي الأستاذ الدكتور مدير الجامعة رقم 8517/2 وتاريخ 11 / 10 / 1402هـ والذي نص على إنشاء مركز خدمة المجتمع بجامعة الملك سعود ليكون حلقة الوصل بين الجامعة والمجتمع بجميع فئاته وقطاعاته من وزارات ومؤسسات عامة وخاصة وأفراد عن طريق تقديم دورات وبرامج مختلفة تتناسـب مع حاجات سوق العمل والمجتمع. ونتيجة للنجاح الذي حققه المركز صدر قرار معالي الأستاذ الدكتور مدير الجامعة رقم 13435/2 وتاريخ 27 / 11 / 1404هـ بتغيير اسم المركز ليكون «عمادة مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر»، وقد صادق المجلس الأعلى للجامعة على هذا التغيير بجلسته الأولى بتاريخ 29 / 4 / 1405هـ. ونتجية للإنجازات العلمية والعملية للمركز وتطور برامجه الاكاديمية والتدريبية، تغيير مسماه إلى «كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع» بناء على القرار الصادر من مجلس التعليم العالي رقم 19 / 18 / 1421، والذي توج بموافقة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس التعليم العالي والجامعات بالتوجيه الكريم رقم 225/8 بتاريخ 17 / 3 / 1421هـ.

وتقدم الكلية البرامج التالية:

1)   برنامج العلوم الصحية.

2)   برنامج العلوم الطبيعية والهندسية.

3)   برنامج العلوم الإدارية والإنسانية.

4)   برامج التدريب والتعليم المستمر.

5)   ما يوافق عليه مجلس الجامعة من برامج أخرى.

 

رؤية الكلية

  • الريادة في البرامج التطبيقية وخدمة المجتمع.

رسالة الكلية

  • المساهمة في خدمة المجتمع وتنميته من خلال تقديم برامج تطبيقية ومهنية ذات جودة عالية في مجالات التعليم والتدريب.

قيم الكلية

  • الجودة والتميز، والإبداع والابتكار، والتحسين المستمر، والحرية الأكاديمية والتنافسـية, والعدالة والنزاهة , و التعلم والتعليم المستمر.

أهداف الكلية

  • تحفيز التعلم والإبداع الفكري للمجتمع عن طريق تقديم خدمات علمية ومهنية ذات جودة نوعية عالية في مجالات التعليم والتدريب.
  • إعداد كوادر وطنية تتميز بالمعارف و المهارات اللازمة لموائمة الاحتياج في سوق العمل.
  • تشجيع العملية البحثية المميزة في التخصصات المختلفة لخدمة المجتمع و توفير بيئة تنافسية محفزة على الابداع والابتكار للمساهمة في تنمية المجتمع.
  • تعزيز التواصل المعرفي مع الجهات الحكومية والأهلية وبناء جسور التعاون في مجالات التدريب العلمي والمهني.
  • مساعدة القطاعات الخارجية في تطوير أدائها عن طريق تصميم وتنفيذ برامج تدريبية او تطويرية تناسب احتياجاتها.
  • الإسهام في تحقيق الإستدامة المالية للجامعة عن طريق تعزيز الدخل المالي كذراع استثماري في البرامج الاكاديمية والتدريبية والتطويرية في مختلف التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.